كتب : عمرو مدحت

في وقت شهدت فيه السودان عصيانا مدنيا خلال اليومين الماضيين بعد دعوات من ناشطين وقوى سياسية احتجاجا علي سياسات الحكومة الاقتصادية التي أدت إلى ارتفاع أسعار الدواء والوقود.
قوات مكافحة الشغب السودانية في مدينة أم درمان تطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين المحتجفي موجة من الاحتجاجات في السودان على قرار الحكومة وقف دعم المحروقات والدواء.
وفي مظاهرة أخرى منفصلة تجمع عشرات المحامين خارج مبنى المحكمة العليا في مدينة الخرطوم المجاورة للتنديد برفع الأسعار، والفساد، وانتهاكات الحكومة – بحسب ما قيل – لحقوق الإنسان.
ورفع المحامون الذين كانوا يرتدون الزي الخاص بهم في وقفتهم الصامتة – بحسب ما ذكره مراسل بي بي سي في الخرطوم محمد عثمان – لافتات مكتوبا عليها تنديدهم بالفساد والغلاء.
وقبضت السلطات على عدد من السياسيين المعارضين، وصادرت الأعداد الكاملة لبعض الصحف المطبوعة، التي انتقدت إجراءات التقشف.
وقد صادرت السلطات الأمنية صباح الثلاثاء جميع نسخ أربع صحف سياسية هي “التيار”، و”اليوم التالي”، و”الأيام”، و”الجريدة” بعد طباعتها، عقب نشرها أنباء العصيان المدني الذي دعت إليه المعارضة لمدة ثلاثة أيام.

%d8%a7%d8%ad%d8%aa%d8%ac%d8%a7%d8%ac%d8%a7%d8%aa-%d8%a7%d9%84%d8%b3%d9%88%d8%af%d8%a7%d9%86

1 COMMENT

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here